دعونا نتفق

صورة

هذا المقال كتبته أيام #السودان_ينتفض في 2012وهو محاولة مني لوضع أرضية مشتركة للجميع لينظروا لقلب الوطن بعيدا قليلا عن اطراف خلافهم السياسي ..

======

• دعونا نتفق على ثوابت وطنية ونضيق فجوة خلافاتنا حتى لا يضيع بلدنا بين حفر نصنعها نحن بعراكنا المتواصل ليل نهار .

• الجميع يريد نهضة البلد في كل النواحي الاقتصادية والتعليمية والصحية والامنية والادارية … الخ نقطة يتفق عليها الجميع لكن نختلف كثيرا في الآلية فبعض السلفيين يرى ان الصبر هو الوسيلة الأفضل ، وبعض الثوريون يرون ان الثورة السلمية هي طريق الخلاص والبعض الآخر يرى من حمل السلاح وسيلة ناجحة لانتزاع الحقوق والبعض يرى في الانتخابات هي الطريق الأمثل واما اهل النظام فيرون في الاصلاح من الداخل هو الطريق الامثل ( مش دي كل الرؤى ؟)

@ جولة تاريخية :

•بعد الاستقلال تكون مجلس السيادة الأول وفشل مع الاحزاب القائمة الاتفاق على نظام الحكم والدستور الدائم فانتزع الجيش السلطة المدنية (بواسطة الفريق عبود) الذي جاء كمنقذ للبلد من وحل الاحزاب لكنه هو الآخر فشل في ادارة البلاد وقامت ثورة اكتوبر .

• اتت بعد الثورة المجيدة الاحزاب بحكومة ديمقراطية فلم يكن امام المواطنين خيار سوى ان يصوتو الا للأمة الذي بنى على انقاض الدولة المهدية وثورتها والاتحادي الديمقراطي المبني على الطرق الصوفية المنتشرة في ذلك الوقت ، فشلت الحكومة الديمقراطية في تحقيق طموحات السودانيين فأتى العكسر مرة ثانية( بواسطة العقيد النميري) الى السلطة فلم يعترض عليهم احد ولكن سياساتهم الاقتصادية الفاشلة اسقطتهم بثورة شعبية في ابريل 1985

• نزل السودانيين ليصوتوا لانتخابات ديمقراطية جديدة بعد أن سقطت اسطورة الحزب الاشتراكي المايوي لم يجدوا خيارا أمامهم سوى أن يعيدو الاحزاب التي جلست في السلطة ثلاث سنوات لتفشل هي الآخرى في قيادة البلاد وتردى الوضع الاقتصادي وانهار التعليم في عهدها وعم الفساد

•الانقلابات السابقة لم تكن مبنية على اساس حزبي الا في 89 حيث فشلت الجبهة الاسلامية القومية في أن تقنع الجماهير في التصويت في الفترات الديمقراطية التي مرت بالسودان وجاءت بإنقلاب عسكري مع ان رئيسها كان نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للخارجية في الحكومة المنقلب عليها ! ( مفارقة عجيبة صح ! ) وجاءت بشعارات زي ” ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع” وانتو براكم شايفين الحاصل بقينا نستورد أي شي و”هي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه” وانتو شايفين كل شي ما محتاجين زول يوريكم الواقع !

*تعليقات :
-جميع الحكومات التي مرت على السودان لم تضع خططاً لترقى بإنسان السودان وتقوم بتنفيذها حيث كان همها الأول هو بناء الامجاد الشخصية والحزبية

-الحكومات تشكل الى اليوم وفقا للولاء ( سواء كان حزبي او عرقي ) وليس على أساس الكفاءة والأمانة .

-لم تحارب أي حكومة الفساد بصورة جادة حيث من المعروف ان الفساد هو سبب الانهيار الاقتصادي دوما

@عودة الى الواقع :

• رؤيتي المتواضعة أن طريق الثورة السلمية هو الطريق الأمثل لكن ما أراه ممن يمشي معي على نفس الدرب وكل الدروب الآخرى (الذكرتها في البداية ) يمارسون الفكر الاقصائي ( ما يتحمل نفس فكرتي معناها انت عندك أغراض اخرى او او او ) مع انو كلنا كدا عايزين نصل لنفس الهدف .

• مشكلة السودان في كل الجوانب ليس مشكلة 23 سنة فقط وانما مشكلة تراكمية منذ الحكم التركي مثل فرضه لنظام الجبايات الذي طورته الانظمة فيما بعد وسياسات ما زالت موجودة في عصرنا منها التركيز على العاصمة بالخدمات وتهميش الاقاليم الذي سبب الحروبات الدائرة حاليا وهي من أسباب انهيار الاقتصاد ..

• ثورتا اكتوبر وابريل نجحتا في اقتلاع انظمة دكتاتورية ولكنها أتت بأنظمة غلافها ديمقراطي ولكنها مجوفة بكل مساويء الديكتاتورية والفساد والظلم وان لم نتوقف قليلا لنراجع أخطاء ثوراتنا السابقة فلن تحل ثورتنا الطامحين لها  أي مشكلة عمرها قارب القرنين من الزمان (من 1821م الغزو التركي المصري ) .

@نظرة على العالم :

• في الفترة السابقة ولا زلت ادرس كيف تنهض الأمم وأحاول ان اعكس ما اجده من افكار على بلدنا الحبيب وكنت أصل لنتائج مذهلة وهو ان بلدنا هو الأجدر والأحق بالتطور والتقدم في كل المجالات لأنو بالواضح كدا ما ناقصنا شي والبلاد الاتقدمت دي ما احسن مننا اذا لم تكن اسوأ ونحن بنتميز عليها بحاجات كتيرة …

@سودان الغد :

• الأحلام التي نحلمها بسودان خالي من الفساد والظلم وتسود أجواء الحرية والرخاء كل أرجاءه لا تكفي يجب أن نعمل شيئا تجاه ما يحدث

• يجب أن يجتمع الشباب في كل مجال (الاقتصاد-السياسة-الاعلام-التعليم-الصحة-البيئة-الزراعة-الصناعة …الخ) ليضعوا رؤية عملية بمساعدة الخبراء والكفاءات الوطنية لسودان الغد ، لينهض السودان في كل المجالات بموارده وبإنسانه ليكون رائدا في كل هذه المجالات ولتنتهي حقبة من تاريخه والى الأبد فشلت فيها حكوماته الوطنية منذ 56 عاما في تحقيق الطموحات التي كان يحلم بها السودانيون و لتبدأ حقبة جديدة تنتهي فيها كل اشكال الظلم والفساد والقمع للحريات .

• الملاحظ لكل الحكومات مصدر دخلها وااااااحد دايما فمثلا كان دائما الاعتماد على الزراعة وعندما جاء البترول هجروا  الزراعة وركزوا على البترول والآن بعد ان ذهب البترول ركزوا على التعدين والذهب .. سودان الغد يجب أن نهتم فيه بكل شي حتى نستطيع أن نبني ميزانية قوية تتهدم وتنصهر أمامها كل العقبات الاقتصادية .

*في ظل أزمة المصريين الدستورية قام مجموعة من الطلاب المصريين من طلبة القانون بإعداد دستور ليعين الجمعية التأسيسية الرسمية في كتابة دستور دائم لبلادهم — يعني الحركة دي السودانيين حتغلبهم في كل المجالات ( طلبة الاقتصاد يضعوا ميزانية عامة للبلد وطلبة التربية يضعوا خطة لتغيير نظام التعليم ( نبقى زي تركيا أي باد لكل طالب ) وطلبة الاعلام .. وهكذا ) دا الفهم القاصدو

  • • سئل رجل تركيا الأول رجب طيب أردوغان .. كيف حولت ميزانية تركيا من عجز الى فائض خلال 7 سنوات
    فأجاب : لم أسرق شيئا !

————

اختم بالآية:
”  قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنْ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ”

——-

 هل اتفقنا ؟؟؟
تحياتي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s