الوعد المنسي .. قصة قصيرة

صورة
 منذ أن تلقى هيثم موافقة لبنى البنت الجميلة والبريئة والهادئة  الذي كان يتطلع الى مجرد الحديث معها في الخروج الى أحد الكافيهات لشرب القهوة نهار الأحد ، دأب هيثم يعد لتلك اللحظة فلطالما حلم بالحديث معها ولو لبضع ثوان وسرح كثيرا في علاقته المستقبلية معها قبل أن تقطع أمه شرود ذهنه مطالبة منه الخروج لجلب أحد الاغراض من المتجر القريب .

لقد كان هيثم بارع جدا في فن النحت ففكر في أن ينحت لها اسمها محاطا بشكل قلب لتكون ذكراه دائمة في نفسها فبدا من مساء الخميس عمله في الغرفة التي يمارس فيها هوايته في العادة ولم ينم في ذلك اليوم الا بعد الساعة الواحدة صباحا .

قضى هيثم يومي الجمعة والسبت كلها يعد لذلك اللقاء فبعد أن جهز الهدية التي نحتها بنفسه وغلفها بطريقة جذابة ذهب لصديقه أحمد ليختار معه الملابس المناسبة لذلك اليوم فقضى  ثماني ساعات ليجدها بعدها عاد الى بيتهم بعد ارهاق وتعب شديد !

في صباح الأحد استيقط هيثم بعد حلم رأى فيه نفسه هو ولبنى في طريقهم في صالة الزواج وهما في غاية السعادة ، جلس بعدها يتحدث الى أمه حتى جاء موعد الافطار ، فتناول افطاره وخرج حتى وصل الى كليته حيث وصل قبل موعده مع لبنى بنصف ساعة ، لم يجدها في المكان الذي اتفقوا على الالتقاء فيه وسأل صديقاتها منها فأخبروه أنها اليوم تعرفت على أحد الشباب يدعى سامر يدرس في احدى الجامعة الخاصة ويمتلك عربة BMW جديدة !
أدرك هيثم الفكرة فرجع الى بيتهم والعبرة تخنقه ودفن أحلامه لكنه وبرغم ذلك احتفظ بالهدية التي صنعها بيده في أحد أدراجه .

عثمان العدلاني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s